دراسة جديدة حسب مدرسة لوزان الاتحادية للفنون التطبيقية (EPFL) وجدت أن نسبة 73 من الشركات الناشئة يغيرون مسارهم لسوق اخرى مع الوقت لما يلمسونه من سوقهم الأساسي من عدم وجود الزخم الذي تحتاجه الشركة لاستمرار عملها. ومع ذلك فإن في الواقع القليل من الشركات الناشئة تفكر بتغيير مسارها أو حتى تخطط لتغيير مسار محتمل في نهاية مطاف العمل التجاري.

بمعرفة هذه الحقائق، مالذي يجعل غالبية الشركات الناشئة تفشل ونحن نشاهد معظم الشركات الناشئة التي يتجاوز رأسمالها المليار دولار اليوم، وقد كانت سابقاً على حافة الانهيار والفشل؟ ببساطة: التعلق بها. بطبيعة البشر فإننا كلما استثمرنا في وقتنا، وطاقتنا، ومالنا، وأفكارنا، وعلاقاتنا، والتزامنا بغرض معين, سيصعب علينا التخلي عنه وسنميل له بشكل أكبر متناسين سبب بدءنا بذلك من الأساس - لأننا ببساطة صرفنا عليه الكثير حتى الآن. هذه هي مغالطة التكلفة الغارقة، وهذا ما يجعل معظم الشركات الناشئة التي على حافة الفشل تتوقف عن اتخاذ القرار الصحيح وتغير من مسارها. 


السبب الأول لفشل بعض شركات الناشئة

السبب الأول لكون 90% من الشركات تفشل هو لعدم حلهم المشكلة الأكبر في الوقت الصحيح، ولو سألت اليوم مؤسسي تلك الشركات الناشئة التي يتجاوز رأسمالها المليار دولار، ما إن كان هذا ما خطر على بالهم في المراحل الأساسية من مشاريعهم فسيجيبك الأغلبية بلا. العقلية السائدة بين المبتكرين والمؤسسين الناجحين هي إمكانية فصل المشاعر عن الفكرة الأساسية عندما يتعارض الواقع مع معتقداتهم ويمضون قدماً.

مفهوم تغيير المسار يتمحور حول اختلاف التوقعات عن الواقع، وأنه بإمكاننا التحكم بأفعالنا ولكن لا يمكننا التحكم بالبيئة المحيطة بنا. والمفهوم نفسه ينطبق على حياتنا الشخصية. فكر بآخر مرة كان فيها يومك سيء بعض الشيء واسأل نفسك التالي: لو كانت توقعاتك تتماشى مع الواقع في ذلك الوقت, هل كان سيصبح يومك سيئاً؟ غالبية مشاكلنا الشخصية مبنية على عدم تحقق توقعاتنا. كلما اسرعت بتخليك عن توقعات تتضمن أموراً خارجة عن إرادتك كلما أصبحت حياتك أسعد. لنعد الآن إلى موضوعنا.

بالنظر لبعض الشركات الناشئة الرائدة في العالم مثل تويتر و باي بال نرى كل ما هم فيه من عظمة اليوم ونظن بأن مسيرتهم لطالما كانت سلسة. إليك بعض من الأمثلة على العالم الواقعي:


أمثلة عالمية على الشركات الناشئة 1 - تويتر

تويتر هي من أعظم الأمثلة على الشركات الناشئة التي حولت الفشل إلى منصة تواصل إجتماعي خلاقة. عند بدايتها كانت تدعى الشركة Odeo والمفهوم كان شبكة تواصل اجتماعية لنشر التسجيلات الصوتية. لولا هاكاثون أعلن فيه مؤسس تويتر، جاك دورسي، عن أبسط فكرة قد تغير عالم التواصل الاجتماعي.


أمثلة عالمية على الشركات الناشئة 2- سلاك

استثمر أندريسن هورويتز في شركة ألعاب تدعى TinySpeck وقد كانت تدار من قبل رائد أعمال يدعى ستيوارت بترفيلد. أرادت TinySpeck أن تبني لعبة على الانترنت متعددة اللاعبين تدعى Speck فبالتالي استعملوا مالديهم من مال قد تلقوه سابقاً. وبعد بضعة أشهر وبمبلغ قليل تبقى لهم من المستثمرين (شركاء Accel واندريسن هورويتز) لاحظوا خلال عملية بناء لعبة Speck أن انتهى بهم المطاف بخلق حلقة تواصل بنيت بعناية تامة وأداة لسير العمل وجدوا بأنها زادت من انتاجية عمليات تطويرهم الهندسي، فعندها طلب ستيوارت من مجلس الإدارة الإذن بتغيير مسار هذه الأداة. هذه الشركة تدعى اليوم Slack والتي اُعلِنت للعموم في عام 2019 وتقييمها يصل لأكثر من 20 مليار دولار أمريكي.


أمثلة عالمية على الشركات الناشئة 3- باي بال

PayPal غيرت من مسارها 5 مرات قبل استقرارهم على باي بال التي نعرفها اليوم. بدأوا بكونهم برنامج إلكتروني لتحويل الأموال بين أجهزة Palm Pilot، وكانت الشركة تدعى Confinity, أحسوا بأن السوق غير جاهز بعد لأي حل تقني للأموال الرقمية، فتحولوا إلى معالج لعمليات المدفوعات عبر الإنترنت وركزوا على سوق رئيسي واحد: عملاء eBay. بدأوا بالتجارب بحملة شملت ايداع 10 دولار أمريكي في أي حساب عميل جديد لباي بال. لاحقاً استحوذت eBay على الشركة بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي في عام 2002.


أمثلة عالمية على الشركات الناشئة 4- Potbelly Sandwich

متجر Potbelly Sandwich يعد متجر شطائر توسع لأكثر من 400 فرع ومنطقة. وفي الأساس كان بيتر هاستينقز وزوجته يملكان ويديران متجراَ للقطع الأثرية في شيكاغو، ولكن في عام 1977 قرر الزوجان بتغيير استراتيجيتهما التسويقية لمتجرهما فقاما بتقديم الشطائر لضيوف متجر الأثريات كطريقة لارضاء عملائهما ولكي يقضون وقتاً أطول في المكان. استوعب الزوجان بعد مدة قصيرة بأن متجرهما بدأ بالتحول لملاذ لفترة الغداء مع اصطفاف العملاء خارج المتجر منتظرين فرصة حصولهم على شطيرة محمصة، عندها غير  الزوجان من مسار متجر الأثريات إلى متجر لإعداد الشطائر واستمر بكونه متجراً صغيراً في شيكاغو. 

رأى رائد أعمال يدعى بريانت كيل الفرصة في عام 1996, واشترى المتجر من الزوجان وقرر توسع المتجر ليكون بكل أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية. يعد متجر Potbelly Sandwich الآن شركة عامة مساهمة وبأكثر من 400 فرع حول العالم.